Work
Cataloguing Language  |   Arabic   ·  English   ·  French

Kitāb al-Kuliyyāt fī al-Ṭibb

Author

Date of creation
  • Before 558   Hegirian
    Before 1162   Gregorian
Preferred title

Kitāb al-Kuliyyāt fī al-Ṭibb   Arabic  IDEO-IFAO transliteration scheme

كتاب الكليات في الطب   Arabic  

Work type Single work
Work manifested Early work
Work genre Textual work
Audience

Adult, serious

Summary

تبلغ كتب ابن رشد الطبية حوالي ثمانية عشر كتابا. ويعد كتاب الكليات أحد أهم كتب هذه الكتب، إن لم يكن أهمها على الإطلاق، فهو أكثر هذه الكتب شمولا في دراسة الطب. كتب ابن رشد هذا الكتاب لكي يكون مقدمة مبسطة وشاملة في الوقت نفسه للمداخل الأساسية العامة في دراسة الطب. ويسمى هذا الكتاب بالكليات لأنه لا يتناول مرضا مرضا بالتفصيل، وإنما يتعرض للمداخل العامة في دراسة الطب. وقد كان ابن رشد ينتوي تأليف كتاب يجمع فيه الجزئيات، لكنه لم يفعل لكثرة انشغاله، وأحال القارئ في ذلك إلى كتاب "التيسير" الذي ألفه معاصره أبو مروان بن زهر، بناء على طلب ابن رشد. يتألف الكتاب من مقدمة وسبعة فصول. في المقدمة، يناقش ابن رشد تعريف علم الطب ونطاق اهتمامه، ويعترض ابن رشد على التعريف الذي كان شائعا للطب باعتباره علم يهتم بعلاج الأمراض، ويرى أن الطب يجب أن يرتكز على مفهوم الصحة أكثر من مفهوم المرض. يعني ذلك أن الطب يجب تعريفه بأنه العلم الذي يعنى بحفظ الصحة وعلاج الأمراض وليس علاج الأمراض فقط. كما يناقش ابن رشد في المقدمة علاقة الطب بغيره من العلوم، وخاصة العلوم التي يقوم عليها مجال الطب، سواء منها النظري كالعلم الطبيعي أو التجريبي كعلم التشريح. كما أسس ابن رشد في المقدمة لمفهوم هام، وهو نسبية الصحة والمرض، بمعنى أن حال الصحة والمرض ليسا حديين بحيث ينفصل أحدهما عن الآخر تماما، وإنما بينهما وسط متدرج لا يمكن تعريفه بأنه صحة تامة أو مرض تام. بعد ذلك يقسم ابن رشد الكتاب إلى سبعة فصول. في الفصل الأول وهو المسمى "كتاب التشريح" يقدم ابن رشد وصفا تشريحيا لكل أجزاء جسم الإنسان. وفي الفصل الثاني المسمى "كتاب الصحة" يشرح الوظائف الطبيعية للأعضاء، وهو ما يقابل في العلوم الحديثة علم الفسيولوجيا. والفصل الثالث والمسمى "كتاب المرض" يقدم تصنيفا عاما للأمراض ووصفا مختصرا لها بحسب أعضاء الجسم المختلفة، وهو ما يقابل علم الباثولوجيا في العلوم الطبية االمعاصرة. وفي الفصل الرابع المسمى "كتاب العلامات" يقدم ابن رشد وصفا للأعراض والعلامات التي يمكن التعرف من خلالها على حالتي الصحة والمرض. والفصل الخامس المسمى "كتاب الأدوية والأغذية" يقدم شرحا لكيفية استخدام المواد الغذائية المختلفة وتركيبها لعلاج الأمراض ولحفظ الصحة العامة للجسم. ويتعرض الفصل السادس والمسمى "كتاب حفظ الصحة" لطرق الوقاية من الأمراض وتحسين الحالة الصحية للجسم. أما الفصل الأخير والمسمى "كتاب شفاء الأمراض" فيشرح فيه بعض القواعد العامة لعلاج الأمراض دون تفصيل.

Summary

Among the 18 medical books authored by Averreoes, al-Kulliyyāt is propably the most important for its comprehensiveness in the study of Medicine. Averroes wrote this book as a comprehensive, yet simple, introduction for the students of Medicine. The title 'al-Kulliyyāt' (i.e., the general matters) comes from the nature of the book that covers only the basic concepts and foundational topics in Medicine, without the specifics. Averroes referred the reader to the book 'al-Taisīr', that was written by his contemporary abū Marwān ibn Zahr upon his request, in regards to the specifics and further details of the diseases. The book consists of an introduction and seven chapters. In the introduction, Averroes defines the science of Medicine and its scope of interest. Averroes disagrees with the common definition of Medicine as the science that focuses on treating the diseases. Averroes believes that Medicine should be based on the concept of "physical wellness" as much as it focuses on the diseases. He covers as well the intellectual relationship between Medicine and the other sciences, especially these sciences that is foundational for it. This includes the theoretical sciences; such as the knowledge of the natural world (in the classical sense that is wider than modern day physics,) and experimental sciences; such as the knowledge of anatomy. In addition to that, Averroes makes an important remark regarding the relative nature of the concept of 'Health.' According to him, health and disease states are actually an opposing terminals of a continuum of in-between states. After the introduction, Averroes presents seven chapters that cover the whole topic. The first chapter, 'the book of anatomy,' presents a detailed anatomical description for all the body parts. The second chapter, 'the book of health,' describes the normal healthy functions of the different organs. This chapter refers to the science of Physiology in the modern medical sciences. The third chapter, 'the book of disease,' refers to the modern science of Pathology, and gives a well structured classification for the diseases and a short description for each category. In the fourth chapter, 'the book of signs,' Averroes elaborates on the signs and symptoms that are related to the conditions of health and sickness. This is the science that is called now 'symptomatology.' The fifth chapter is called 'the book of nutrients and medications,' and deals with the principles of composing different natural components to deal with the different diseases. The sixth chapter is 'the book of health preservation.' As its name tells, it prescribes different methods to prevent diseases and maintain physical wellness of the body. The last chapter is titled 'the book of therapy', and it deals with some general principles of treatment for some categories of diseases.

Bibliography

8

Diamond   W 4468

Created at 07-11-2013 by migration (IDEO)

Updated at 14-10-2021 by Yamen Nouh (IDEO)


Relations with other works | 5